إضافة رد
قديم 20-01-16, 07:10 PM   رقم المشاركة : [ 21 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




قصة شاب يدعي على بنت

(يارب ضاعف لها العذاب ضعفين) خااص للبنات...






اللي تحس في قلبهااااا خير و تتأثر ياليت تقرأه يمكن يكون آخر يوم في حياتك اكسبي لو حسنه

سواء انت رجل او امرأه ارسلها لعل هناك من بتعض

في يوم من الأيام قابلت زميلتي (س . ع) وهي ترتدي عباءة سوداء من القماش الثقيل وفضفاضه

تفاجئت في الوهلة الأولى لأني لم اعهد زميلتي من قبل بهذا الأحترام..

فقد كانت تلبس العباءة المخصرة المطرزه التي توحي للناظر بأنها فستان..

وكانت تكشف وجهها مع اضافة بعض مساحيق التجميل الخفيفه بحيث تبدو طبيعيه

بعد حديث مطول بيني وبينها سألتني: باين عليك انك مستغربة من عباتي لأن مو بالعاده اللبس كذا !!

اجبتها : بصراحه ايه بس ماحبيت اسألك

ابتسمت في وجهي قائله: الحمدلله الي هداني الى طريق الصح

والله يوفق ويصلح اللي كان السبب

- أي سبب؟؟؟؟
اسمعي السالفة: في يوم كنت رايحه مع صديقتي السوق وكنت لابسه عباية ملونه ومطرزة وشك من فوق لتحت والفه ( الغشوة) شفافه وتلمع وكنت كاشفة الوجه وحاطه لي كريم اساس وكحله وماسكره وروج وردي ناعم وانا اتمشى بالمجمع لاحظت ان شاب قاعد يراقبني بنظراته ...وبعدين

- تطور صار يلاحقني ،، طبعاً ماهتمينا فيه لأن احنا في مجمع ومايقدر يلمس شعره مني

- ايه وبعدين وش صاااااار!!!!!

بعد ماوصلنا مكان شبه معزول بس كان فيه ناس وقفني وقال لي: حرام عليك اللي تسويه فيني .تبغيني ارتكب الحرام غصب

انا انصدمت من كلامه وقلت له: وش تقصد؟؟

قال: انتي مو شايفه شكلك مو شايفه عبايتك مو شايفه مشيتك... والله حرام عليكم تلفتون انتباهنا وتخلونا نرتكب الحرام
بعدين رفع ايده للسما وقال:

يارب ضاعف لها العذاب ضعفين مثل ماعذبتني وعذبت غيري

وبعدها رجعت البيت وانا افكر في كلامه ... طول عمري اتزين واتمكيج .. بس كنت اتوقع اني بحمل سيئات نفسي مو سيئات كل شخص الفت انتباهه

يعني اذا لفت انتباه 100 شاب بكره يوم القيامه ربي بحاسبني عليهم اكثر مما بحاسبني على نفسي

وقعدت ابكي وابكي وابكي واستغفر ربي على جهلي وقررت اني اللتزم بعباية محترمه واغطي وجهي عسى الله ان يغفر لي ذنوبي
اخواتي لا تبالغي في زينة عبائتك فحتى لو كانت في نظرك عباءة خفيفة الألوان وزخرفة والتطريز لكن لاتضمنين نظرة الشباب اليك...

فلا تجعلي عبائتك وحشمتك حجه عليك يوم القيامه

اختي في الله لاتجعلينها رساله عابرة



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
توقيع » nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 22-01-16, 06:07 PM   رقم المشاركة : [ 22 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




قصه حدثت في جده

سائق دباب سوداني في أحد التقاطعات صارله حادث مروري بسيط
مع صاحب سياره سعودي
وقتها وفي حالة غضب نزل السعودي من سيارته مترجلاً وهو
يتلفظ بالسب والشتم واللعن رغم إنه
كان عليه الخطاء 100% ضرب السوداني على وجهه ضربه كادت
تذهب بصره ولم يحرك ساكناً السوداني غير
قوله حسبي الله عليك و أوكلت أمري
إليه إن كان أخطأت في حقك يحاسبني و إن كان أخطأت في
حقي الله ينتقم منك عاجلاً غير آجل
يقول السوداني فمشيت ونار تتوقد
في نفسي وأنا أردد حسبي الله
حسبي الله
يقول : وراحت الأيام وفي يوم
من الأيام عندما كنت
أركن الدباب عند حلقة الغنم جأني
رجل فقال لي عندي خروفين أريدك أن توصلها إلى مطبخ كذا في شارع كذا فقلت له أبشر حملنا الخروفين وأنطلق يمشي أمامي حتى وصلنا المكان المقصود وبعد ما وصلنا أخذ بيدي ،
قال : لي هل عرفتني قلت له لا قال أنا ذاك الرجل الذي صدمك وصفعك على وجهك قال فقلت له قد أوكلت الأمر عند من لاتضيع لديه الحقوق
قال : فذرفت عيناه بالدموع وقال لي ليتك أوكلت الأمر للشرطه أو للقاضي أو إقتصيت بنفسك مني الذي أوكلت إليه الأمر قد إقتص مني في اليوم الثاني بحادث بنفس السياره وراح فيها إثنين من أطفالي ولد وبنت والله إني خرجت أهيم في الشوارع أبحث عنك أكثر من 15 يوم حتى تسامحني قد صبرت وأحتسبت عقاب الدنيا لكني
أيقنت أن لامحاله من حساب الاخره
وها أنا اليوم معك لا أريد أكثر من
أن تسامحني وتصفعني فهذا خدي
لك وأنا بين يديك إفعل ماتريد

يقول : السوداني لما رآيت حالته
وإنهمار دموعه أشفقت عليه وقلت
له المسامح كريم وعفى الله عنك
وغفر لك
قال : فمشى وهو يردد :-
والله لن أظلم مسلم بعد اليوم
والله لن أظلم مسلم بعد اليوم
والله لن أظلم مسلم بعد اليوم

قصه واقعيه

إنتبهو من دعوة المظلوم
من قلة الأدب
أنك تجرح مشاعر الناس ،
و تقول :
'أنا طبيعتي اعطي في الوجه '
ترا في فرق بين #
الصراحہ والوقاحه
ليس کل صامت غير قادر على الرد...
هناك من يصمت حتى لا يجرح غيره...
وهناك من يصمت لأنه يتألم وکلامه سيزيده ألما"وهناك من يعلم أن الكلام لن يفيد إذا تحدث وهناك من يصمت وقت غضبه حتى لا يخسر أحدا"

((فإنتبهوا فإنتبهوا فإنتبهوا ))

# من أجمل ما قرأت



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 23-01-16, 08:36 PM   رقم المشاركة : [ 23 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




حين كنا أطفالاً وقرأنا للمرة الأولى سورة الكهف عصر قلوبنا قول الرجل الصالح لموسى عليه السلام "هذا فراق بيني وبينك" وقلنا لو أنه صبر ..؟ كنا نرغب في المزيد لكن لما كبرنا عرفنا أن هناك دائما حدا تقف عنده الأشياء وكان علينا أن نرضى بأن يكون الفراق إحدى ركائز الحياة التي لا تستقيم الأمور بدونها والتي - للمفارقة - تنهار الأمور أيضاً بها ..!

تعلمنا أن الفراق ضروري من أجل أن تكتمل دورة الحياة .. أناس تولد وأناس تموت ..البعض يسافر والبعض يعود .. حب يولد وآخر يموت ..

تعلمنا أن نصبر على لوعة الوليد حين يفطم وقلنا سينسى ..

تعلمنا أن نفارق من نحب حين يغيبهم الثرى أو بعد المسافات ..

فمتى أذن نتعلم أن نصبر على ألم الفراق حين نختاره بأرادتنا وحين يكون حلاً قهرياً تفرضه الحياة ؟

في الحديث أتاني جبريل فقال : "يا محمد عش ما شئت فإنك ميت، واحبب من شئت فإنك مفارقه، وأعمل ما شئت فإنك مجزى به ".
هناك مواقف أيقظتني وصنعتني من جديد وهناك علاقات توقعت منها الكثير ووجدت منها القليل ،،
وهناك دروس لم تكن بالحسبان لكنها علمتني الانتباه !!

النخلة يتأخر حصادها لشهر الصيف حتى يتكون الرّطب ، و يتأخر أكثر ليتحول إلى تمر به من لذّة السكر حلاوة . ... يطول الطريق ثم ما نلبث أن نصل للنهاية حتى ننسى ألم البداية ..

هكذا هي الأشياء الأكثر جمالاً ، لا تأتِ بطرقة باب واحدة و إنما بكثرة الطرق.. وهكذا فالله سبحانه وتعالى يمنع عنّا الجميل ليُعطينا الأجمل ..
عطاياه كثيرة و لكنه يُعجل لنا أمور ويؤجل أُخرى لحكمة لو عرفناها لبكينا ليلاً نهاراً على تأجيلها ،،،
(عرفان بالجميل)"يدهشني ويؤلمني أن أستحضر قول الرسول صلى الله عليه وسلم "إنّ حُسنَ العهدِ من الإيمان"
هي إيماءة توقظ الوفاء لأهل العطاء!
وتربي في المتربي أن يلتفت في طريق الحياة، ولا يغيب عن باله ولا يتغابى عمن أسدى إليه جميلا -ولو لمرة واحدة!-
{إنّ أبي يدعوك ليجزيَك أجر ما سقيت لنا}
فالنبلاء لا يضيع عندهم معروفٌ، بل الأمر لا يستدعي استحضارًا ولا تذكّرًا في كثير من الأحيان والأحوال ...

فأين نحن من الأخت (كبرى أو صغرى) التي تتقمص دور الأم، بحنانها وتفانيها، ومع السنين كل جهدها ينسى!

وأين نحن من زوجة خال أوعم، عاشرت بالمعروف والإحسان والنبل والذوق سنين طوالا ...
تجرعت غصصًا، وكظمت غيظًا، واتّقت ربًّا، وجمعت شملًا ...

وأين نحن من زوجة أخ، تحملت حملًا، وأظهرت عقلًا، وبذلت لطفًا، ولزوجها أكرمت أمًّا وأختًا، مع أنّ عِشرةَ النساء تحتاج صبرًا!

و أين نحن من جارةٍ بذلت المروءة والندى، ومع الأيام تُنسى؟!

لو كانت فواتيرًا أمام أعيننا لسارعنا إلى سدادها، ولكننا ننسى أنّ علاقاتنا تحكم علينا بنص الحديث:
"إنّ حُسنَ العهد من الإيمان"!

فبين الوفاء والجفاء تبدو سلوكيات نحسبها صغيرة وهي ليست كذلك!

مكالمة تفقدية
لمسة حب
وكلمة حق
ورسالة شكر
تعيد الروحَ لأرواح أنهكها الجفاف والجحود، وقد بذلت فضلًا لا فرضًا!
وليكن حادينا:
"من لا يشكر الناس لا يشكر الله"

ثقافة الشكر واللطف والإنصاف هي ثقافة تعيد للإيمان حلاوته ... فهلّا تذوقناها؟
"
����((كل الشكر والعرفان لمن عاشرتهم في حياتي ❤))



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 23-01-16, 08:37 PM   رقم المشاركة : [ 24 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




حين كنا أطفالاً وقرأنا للمرة الأولى سورة الكهف عصر قلوبنا قول الرجل الصالح لموسى عليه السلام "هذا فراق بيني وبينك" وقلنا لو أنه صبر ..؟ كنا نرغب في المزيد لكن لما كبرنا عرفنا أن هناك دائما حدا تقف عنده الأشياء وكان علينا أن نرضى بأن يكون الفراق إحدى ركائز الحياة التي لا تستقيم الأمور بدونها والتي - للمفارقة - تنهار الأمور أيضاً بها ..!

تعلمنا أن الفراق ضروري من أجل أن تكتمل دورة الحياة .. أناس تولد وأناس تموت ..البعض يسافر والبعض يعود .. حب يولد وآخر يموت ..

تعلمنا أن نصبر على لوعة الوليد حين يفطم وقلنا سينسى ..

تعلمنا أن نفارق من نحب حين يغيبهم الثرى أو بعد المسافات ..

فمتى أذن نتعلم أن نصبر على ألم الفراق حين نختاره بأرادتنا وحين يكون حلاً قهرياً تفرضه الحياة ؟

في الحديث أتاني جبريل فقال : "يا محمد عش ما شئت فإنك ميت، واحبب من شئت فإنك مفارقه، وأعمل ما شئت فإنك مجزى به ".
هناك مواقف أيقظتني وصنعتني من جديد وهناك علاقات توقعت منها الكثير ووجدت منها القليل ،،
وهناك دروس لم تكن بالحسبان لكنها علمتني الانتباه !!

النخلة يتأخر حصادها لشهر الصيف حتى يتكون الرّطب ، و يتأخر أكثر ليتحول إلى تمر به من لذّة السكر حلاوة . ... يطول الطريق ثم ما نلبث أن نصل للنهاية حتى ننسى ألم البداية ..

هكذا هي الأشياء الأكثر جمالاً ، لا تأتِ بطرقة باب واحدة و إنما بكثرة الطرق.. وهكذا فالله سبحانه وتعالى يمنع عنّا الجميل ليُعطينا الأجمل ..
عطاياه كثيرة و لكنه يُعجل لنا أمور ويؤجل أُخرى لحكمة لو عرفناها لبكينا ليلاً نهاراً على تأجيلها ،،،
(عرفان بالجميل)"يدهشني ويؤلمني أن أستحضر قول الرسول صلى الله عليه وسلم "إنّ حُسنَ العهدِ من الإيمان"
هي إيماءة توقظ الوفاء لأهل العطاء!
وتربي في المتربي أن يلتفت في طريق الحياة، ولا يغيب عن باله ولا يتغابى عمن أسدى إليه جميلا -ولو لمرة واحدة!-
{إنّ أبي يدعوك ليجزيَك أجر ما سقيت لنا}
فالنبلاء لا يضيع عندهم معروفٌ، بل الأمر لا يستدعي استحضارًا ولا تذكّرًا في كثير من الأحيان والأحوال ...

فأين نحن من الأخت (كبرى أو صغرى) التي تتقمص دور الأم، بحنانها وتفانيها، ومع السنين كل جهدها ينسى!

وأين نحن من زوجة خال أوعم، عاشرت بالمعروف والإحسان والنبل والذوق سنين طوالا ...
تجرعت غصصًا، وكظمت غيظًا، واتّقت ربًّا، وجمعت شملًا ...

وأين نحن من زوجة أخ، تحملت حملًا، وأظهرت عقلًا، وبذلت لطفًا، ولزوجها أكرمت أمًّا وأختًا، مع أنّ عِشرةَ النساء تحتاج صبرًا!

و أين نحن من جارةٍ بذلت المروءة والندى، ومع الأيام تُنسى؟!

لو كانت فواتيرًا أمام أعيننا لسارعنا إلى سدادها، ولكننا ننسى أنّ علاقاتنا تحكم علينا بنص الحديث:
"إنّ حُسنَ العهد من الإيمان"!

فبين الوفاء والجفاء تبدو سلوكيات نحسبها صغيرة وهي ليست كذلك!

مكالمة تفقدية
لمسة حب
وكلمة حق
ورسالة شكر
تعيد الروحَ لأرواح أنهكها الجفاف والجحود، وقد بذلت فضلًا لا فرضًا!
وليكن حادينا:
"من لا يشكر الناس لا يشكر الله"

ثقافة الشكر واللطف والإنصاف هي ثقافة تعيد للإيمان حلاوته ... فهلّا تذوقناها؟
"
👍👍((كل الشكر والعرفان لمن عاشرتهم في حياتي ❤))



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 24-01-16, 07:17 PM   رقم المشاركة : [ 25 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




كم أتمنى أن أعيد دور الأمومة في حياتي فقد مر سريعا وهو دور رغم صعوبته لكنه من أجمل فترات العمر لم أكن وقتها اعلم أنها فترة ذهبية في حياتي..
وأن أجمل دور نمارسه في الحياة أن هو أن نساهم في تكوين إنسان..لا أدري لماذا لا نعرف قيمة الزمن حتى يصبح ماضيا ..
تثقفت عندما حملت أول مرة...... بكل شئ كيف أجهز اللباس ..الغذاء. السرير ..الضيافة وجميع المظاهر.....التي تخصني وتخص المولود وتركت الأهم وهو الثقافة التربوية
والاستعداد نفسياً لتنشئة هذا القادم
لم أكن وقتها اعلم أن تربية الطفل تبدأ قبل أن يوجد ...وذلك بالدعاء
رب هب لي من الصالحين ..... وطوال مدة الحمل رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء ..رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ......وغيرها من الأدعية.

لم اكترث لتغذيتي ولو كنت في نضجي الآن لتغذيت أغذية صحية لكي أرضع أبنائي سنتين فلا يوجد أجمل ولا أغنى من حليب الأم الذي يحوي نكهة لا يوفرها أي منتج وهي نكهة الحنان
لو كنت في نضجي الآن لأدركت أن الأمومة رسالة وأمانة عظيمة ولجعلتها في قائمة أولياتي ولقضيت مع أبنائي أوقات أكبر ولما خرجت من بيتي إلا للضرورات
ولعرفت أن التعليم المبكر يبدأ من أول يوم يرى فيه المولود النور
وأن التعلم بالقدوة العملية هو أقصر الطرق فالأطفال لا يحسنون الاستماع لكن لديهم براعة في التقليد


ولو عادت تلك الفترة لاهتممت بتوجيه أبنائي والحوار معهم أكثر من اهتمامي بملابسهم وأحذيتهم (صحيح أن المظهر مطلوب ولكن ليس على حساب الجوهر)
و لأعطيتهم حرية التعبير والاكتشاف ولما استصغرت عقولهم ولاهتممت بأسئلتهم ومناقشتهم بهدوء وبدون صراخ حتى أعلمهم ما هو أهم وهو الحلم
ولما أغدقت عليهم الألعاب والهدايا فكثرتها تفقد قيمتها وينشأ الطفل على الإسراف واحتقار الأشياء تعلمت أ ن أجمل هدية تقدمها لطفلك هو وجودك وتفاعلك معه
ولكنت ربيتهم بعيدا عن الألعاب الالكترونية ووفرت لهم بيئة العاب تعليمية تحترم عقولهم وتنميها
ولابتسمت دائما في وجوههم فالطفل لا يطلب أكثر من التفاتة و ابتسامة
كم أتمنى أن تعود مرحلة طفولة أبنائي الجميلة لأشاركهم ألعابهم ولأعطيهم من وقتي الكثير
ولكنت فرغت رأسي من الهموم الخارجية التي تبدو لي اليوم تافهة وقد كنت في وقتها أعطيها اكبر من حجمها ...لأعيش معهم طفولتهم البريئة

ولو عادت طفولة أبنائي:
لعاملتهم كالكبار وخففت من تدليلهم ولعلمتهم كيف يعتمدون على أنفسهم في كل شئ ويثقون بقدراتهم .....وكيف يهتم كل واحد منهم بشئونه الخاصة ....
يرتب سريره و يجمع ملابسه المتسخة بل يغسلها بنفسه ويكويها وغسل صحنه وعندما يدخل المدرسة يتعلم كيف يحل واجباته بنفسه ويرتب أغراضه ...
.. كل ذلك بإشراف مني ولكن عن بعد
إن أهم ما تقدمه لأبنائك هو أن تدفعهم للعمل

ولعلمتهم استغلال الوقت بما يفيد فلا يسافر أحدهم إلا ومعه كتاب يحوي العاب تعليمية عن الكلمات والحروف والأرقام والألوان
ولعظمت من نجاحاتهم ولو كانت بسيطة ولأكثرت من مدحهم وتشجيعهم بشكل يدفعهم لحب التعلم والعمل
فالطفل لديه قدرات وطاقات تخرج لمن يعرف كيف يستثمرها ويحولها إلى إبداع بشرط أن يكون الاستثمار في وقت مبكر جدا وبدون محاولة سيطرة وتحكم
ولو عاد الزمن لتحدثت معهم باحترام حتى ينشئوا محترمين لأنفسكم بشكل يدفع الآخرين لاحترامهم ولينشئوا أقوياء محبين للضعفاء ومحبين لفعل الخير والحلال
ومترفعين عن فعل الحرام والكذب والخيانة بالفطرة
ولكنت تجنبت الاستهزاء بتصرف أحدهم أو مقارنتهم بغيرهم أو نقل أخبارهم للآخرين ولحافظت على أسرارهم الصغيرة ولأخفيت ما استطيع اختفائه من أخطائهم حتى عن والدهم
ولا التمست لهم الأعذار دائماً
للأسف أننا نعيش في مجتمع متصحر عاطفيا كل الأمهات من حولي كن يمارسن نفس الأسلوب إن لم يكن بعضهن أسوأ فترى من تصرخ على ابنها وتؤدبه في مجلس يمتلئ بالنساء
ليشعر الطفل بحرج شديد ومع الوقت يتبلد حسياً وينشأ عدوانياً
وهناك من تتشكى منهم أو تخرج أسرارهم أمام الناس كنت ألاحظ نظرات أبنائها البريئة وخجلهم الواضح من حديثها الذي يعتبرونه فضيحة كبرى وهي مسترسلة في الحديث
لا تعي ما تسببه من تدمير و أضرار.نفسية تهز أعماقه..
وهناك من تنعت ابنها بصفات سيئة ليصدق الابن أمه فهي اعرف منه ويتوقف عن إصلاح نفسه ويعتقد انه لا فائدة ترجى منه فهو كما وصفته أمه
كنت لاأعلم أن أكثر الأبناء عنادا هو من يستحق المزيد من الحب وليس كما كنا نعتقد

لم يكن لدينا طموح :
أتذكر أني حضرت دورة تربوية فسألتنا المدربة ماذا نتمنى أن يكون أبناءنا في المستقبل فكانت إجابتي تقليدية قنوعة كإجابة غيري وهي انه ما يهمنا فقط أن يكونوا صالحين
عندها صدمتنا عندما قالت لماذا لم تقلن أن يكونوا صالحين ومصلحين في نفس الوقت؟
لماذا لا يوجد لديكن طموح لتربيتهم.... زعماء .. قادة ..مفكرين... مخترعين ؟؟؟
اكتشفت بعدها أن تربيتنا لأبنائنا قاصرة وأن لدينا قناعة في غير محلها وتذكرت حديث الرسول الكريم ( إذا سألت فاسأل الفردوس الأعلى من الجنان)
.............................. .............................. ..............
. لو عاد بي الزمن لاتفقت مع والدهم على التعامل الراقي بيننا أمامهم ولتخلصنا من التصحر العاطفي الجاف ولا كثرنا من كلمات الود والشكر والاعتذار أمامهم ولو تصنعا حتى نكون قدوة عملية لهم
ولاحتويتك أكثر يا ابنتي وتعاملت معك برقة أكثر ولتحملت فترة مراهقتك وقدرت التغييرات التي تمرين بها ....ولاستخدمت الحوار الهادئ معك ولما وضعت رأسي برأسك في مواقف كثيرة و دفعتك للصراخ وإغلاق باب غرفتك والبكاء بمرارة
ولكنت وفرت لأطفالي الحيوانات الأليفة التي كانوا يتمنونها وكنت ارفضها من اجل نظافة المنزل فهي من أجمل العلاقات الثنائية والذكريات للطفل صحيح أنني سمحت لهم باقتنائها
لفترات لكني اكتشفت الآن أن أجمل ذكرياتهم عندما قضوا شهرا كاملا في بيت جدتهم القديم في الطائف مع ثلاثة أرانب وثلاث بطات ومجموعة كتاكيت وما أن يستيقظ أحدهم
حتى يصعد إلى السطح ليتفقد حيواناته وينادي كل منها باسمه وإذا خرجنا للنزهة البرية قضوا وقتهم في صيد الحشرات وجمعها والعودة بها كهدية لحيواناتهم وطيورهم
كانت شغلهم الشاغل وحديثهم كله يدور حولها ..وكانت لحظات وداعهم لها صعبة للغاية فلا زالوا يحتفظون بعلبة فيها ريشة من كل طائر....
إن أجمل ما تقدمه لا بنائك هو أن تربطهم بالطبيعة والحيوانات الأليفة

ولو عادت تلك الفترة لأعدت ترتيب أولياتي في الحياة ولم أنسى نفسي ولفرغت أوقاتا لنفسي ولهواياتي وما يمتعني ولن أكون أما مستهلكة ... ولن أكون شمعة تحترق لتضئ للآخرين.
ولاستقطعت أوقاتاً للاسترخاء والصمت والتأمل فالانسحاب إلى الملاذ الداخلي يمنح قوة تدفعك إلى الأمام..والانفراد بالنفس والبعد عن الصخب هو سياحة داخلية غير مكلفة..تعيد لك صفاءك الذهني...
... و من لا يحب نفسه يعجز عن حب للآخرين ...
هذا ما تعلمته من تجربتي التي استنتجت منها أن الأم هي ينبوع الأمان والحنان والعلم وأن بناء الإنسان يكون بتثقيف هذه الأم وتوعيتها.. .
وهي إن صلحت صلح المجتمع كله

وأن السعادة موجودة مثل الهدية في صندوق تخرج لمن يفتحه

وأن من يبحث عن السعادة والبهجة خارج أسرته مثل من يبحث عن كنز تحت قدميه

وأن الأسرة هي مزرعتك التي تخرج أطيب الثمار إذا وجدت منك العناية والاهتمام
.............................. ...........................
لكنها الحياة تعاكسنا فعندما تصبح لدينا عقول وخبرات ومخططات يكون قد انتهى دورنا في التربية ..
.
.............................. .............................. ......
لذلك أتمنى أن تصل خواطري هذه إلى كل امرأة مقدمة على أهم وأجمل أدوارها
دور الامومة



سارة صالح الشايع

كاتبة سعودية



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 09-02-16, 01:42 AM   رقم المشاركة : [ 26 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




مما وصلني عبر واتس اب ...

قصة مؤثرة ...

تقول احد5ى السيدات كنت أقوم بمشترياتي الاعتيادية ذلك اليوم عندما شاهدت طفلاً لا يتجاوز السادسة من العمر يقف أمام صندوق الدفع ..
وكان المحاسب يعيد له نقوده و هو يقول : عفواً ، هذا المبلغ لا يكفي ثمن اللعبة التي اخترتها ، نظر الطفل إلى المرأة العجوز التي تقف معه !
و قال لها : " جدتي ، ألا يكفي ما معي من مال لأشتري هذه اللعبة؟ "
أجابته : " لا يا عزيزي ، فهي غالية جداً "، ثم طلبت منه الانتظار..

لم أتمالك نفسي ، فاقتربت من الطفل الذي وقف حزيناً وهو لا يزال يحمل اللعبة بيده لا يدري ما يفعل ...
و قلت له :
"ما الأمر يا صغيري؟ "
قال لي : " يجب أن أشتري هذه اللعبة لأختي ، فهي كانت تحبها كثيراً "..
فسألته :" ولماذا لم تحضر معك؟"
فأجابني ، وقد ارتسم على وجهه حزناً مؤثرا ً: " لقد اختارها الله لتكون معه ..."

صدمني جوابه وأحسست بأن قلبي قد توقف للحظات
ثم استجمعت نفسي وسألته :
"وكيف ستبعث باللعبة لأختك؟ " فأجابني :
" لقد قال لي والدي أن أمي ستلحق بأختي قريباً حتى تطمئن عليها ، وأنا أردت أن أرسل هذه اللعبة معها ..
فأنا اشتقت لها كثيراً "..

أردت أن أساعد هذاالطفل بأي طريقة ، فقلت له دعنا نعد النقود التي معك ، عسى أن يكون المحاسب قد أخطأ في الحساب، وبحركة خفيفة مني وضعت مبلغاً من المال في محفظته ، ثم قلت له :
" أها ... هل رأيت ؟ .. إنك تملك ثمن هذه اللعبة و تستطيع شراءها "..

لمعت عينا الطفل و لم يصدق ما سمعه .. !
ثم قال :
" البارحة طلبت من الله أن يمكّنني من شراء اللعبة ، فاستجاب لدعائي ، و الآن أستطيع أن أشتري ليس فقط اللعبة وإنما أيضاً وردة بيضاء لأمي فهي تعشق الورود البيضاء ".. !!

ابتعدت بهدوء عن الطفل و قد تملكني شعور غريب ، مزيج من الحزن على هذا الطفل الصغير الذي فقد أخته ، وبالفرح لأستطاعتي إدخال السرور على قلبه ...
و تذكرت أنني كنت قد قرأت قبل يومين عن حادث سيرٍ تعرضت له أم و ابنتها تسبب بموت الطفلة و وضع الأم في العناية المركزة ، و تساءلت هل يمكن أن تكون هذه العائلة نفسها ؟!..

بعد يومين ، قرأت في الصحف المحلية بأن الأم قد توفيت ، فقررت شراء باقة من الورود البيضاء والذهاب إلى الجنازة..
وعندما وصلت هناك ، لمحت الطفل الصغير واقفاً و هو يذرف الدموع و رأيت والدته ممددة في نعشها وقد وضعت عليه وردة بيضاء و وُضِع على صدرها اللعبة التي اشتراها الطفل من المتجر..
لم أتمالك أن أحبس دموعي تأثراً بما أرى ..
غادرت المكان وقد شعرت بأن حياتي قد تغيرت للأبد ..
لقد كان الحب الذي يحمله الطفل لوالدته وأخته من الصعب تخيله ، وإن قيمة الإنسان فيما يقدمه للآخرين لا فيما يأخذه منهم ..

إضاءة :
لو استشعرنا قيمة الفرحة التي يمتلكها المعطي ، لما كففنا أيدينا أو أنفسنا عنها ..
فالعطاء أخلاق وأعلى مراتبه
الحب ..
فقدم الحب لمن حولك ، فهم بأمس الحاجة له وأحتوي إخوتك فهم من لا يعوضك الزمن بديلاً عنهم.

ما أجمل أن نسعد من حولنا وننثر على نفوسهم الفرحة ، فكل فرحة نكتسبها من عطاء ستعود علينا في يوماً ما وإن طال الحصاد ،و أهم ما في الأمر أن نجعل أعمالنا خالصة لوجه الله تعالى لا يشوبها تفاخر ورياء .. فأعطي في الخفاء حتى لا يشعر المعطى بأنه وصل لحد الشفقة .



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 13-02-16, 12:24 PM   رقم المشاركة : [ 27 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




دخل لص على رابعة العدوية رحمة الله عليها ليلاً فنظر في البيت يميناً وشمالاً فلم يجد شيئاً غير ابريق ، فلما هم بالخروج ، قالت له رابعة ، يا هذا ان كنت من الشطار فلا تخرج بغير شيء ، فقال اني لم اجد شيئاً ، فقالت يا مسكين خذ هذا الابريق وتوضأ ، وادخل هذا المخدع وصل ركعتين ، فانك ما تخرج الا بشيء ، ففعل ما امرته به فلما قام يصلي ، رفعت رابعه طرفها الى السماء ، وقالت

سيدي ومولاي هذا قد اتى اليَّ ولم يجد عندي شيئاً وقد اوقفته في بابك فلا تحرمه من فضلك وثوابك ، فلما فرغ من صلاة الركعتين لذت له العبادة ، فما برح يصلي الى آخر الليل ، فلما كان وقت السحَّر دخلت عليه رابعة فوجدته ساجداً وهو يقول في عتابه لنفسه : شعراً

اذا ما قال لي ربي اما استحييت تعصيني
وتخفي الذنب من خلقي وبالعصيان تاتيني
فما قولي له لما يعاتبني ويقصيني

فقالت له كيف كانت ليلتك ، فقال بخير وقفت بين يدي مولاي بذلي وفقري ، فجبر كسري وقبل عذري وغفر لي الذنوب وبلغني المطلوب ، ثم خرج هائماً غلى وجهه. فرفعت رابعة راسها وكفيها نحو السماء ، وقالت ،

سيدي ومولاي هذا وقف بباك ساعة فقبلته ، وانا منذ عرفتك بين يديك اتراك تقبلني ، فنوديت في سرها يا رابعة من اجلك قبلناه وبسببك قربناه . فأنشدت تقول شعراً.

يا سيدي عبدك المسكين في بابك
يرجو رضاك فجد بالعفو اولى بك
حاشاك تسدل حجابك دون طلابك
او تبتلي بعذابك قلب احبابك



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 15-02-16, 11:17 PM   رقم المشاركة : [ 28 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




😂😂😂😂😂

كان ﻷعرابي زوجتان شاعرتان ، فولدت إحداهما ولداً، وولدت الأخرى بنتاً، فكانت أم الولد تحمله وترقصه أمام ضرتها، وتنشد بصوت مرتفع لتغيظها :

الحمد لله الحميد العالي
أكرمني ربي وأعلى حالي
ولم ألد بنتاً كجلدٍ بالي
لا تدفع الضيم عن العيال

فاغتاظت أم البنت أول الأمر، وراحت تشكو لزوجها، فقال لها كلام بكلام. فقولي لها كما تقول ، فنظمت أبياتاً ثم أصبحت ترقص بنتها أمام ضرتها وتنشد :
وما علي أن تكون جارية
تغسل رأسي وتراعي حاليه
وترفع الساقط من خماريه
حتى إذا ما أصبحت كالغانية
زوجتها مروان أو معاوية
أصهار صدق ومهور عالية ....

فشاعت أبياتها في الناس، ولما كبرت البنت، قال الأمير مروان بن الحكم :
أكرم بالبنت وبأمها، ولا يجب أن يخيب ظن الأم،
فخطب منها ابنتها، وقدم مئة ألف درهم مهراً،
فلما علم معاوية بن أبي سفيان قال :
لولا أن مروان سبقنا إليها لضاعفنا لها المهر، ثم بعث للأم بمئتي ألف درهم هبة من عنده😳
عليكم بهذا الشعر ياأمهات البنات ، قولوا :
زوجتها الوليد بن طلاليه
والا تميم بن حمد بن ثانيه ..
بعيدا عن ابو فنيله وسرواليه
يقهرها و يغثها كل ثانيه
😂😂😂😂💔

ههههههههههههههه
ههههههههههههههه



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 22-02-16, 08:26 AM   رقم المشاركة : [ 29 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




((لماذا بكت ابنة حاتم الأصم))
حاتم الأصم من كبار الصالحين ، حنّ قلبه للحج في سنة من السنوات ولا يمتلك نفقة الحج ، ولايجوز سفره بل لا يجب الحج دون أن يضع نفقة الأبناء دون أن يرضوا
فلما أقبل الموعد رأته ابنته حزينا باكيا وكان في البنت صلاح..
فقالت له : ما يبكيك يا أبتاه؟
قال : الحج أقبل.
قالت : ومالك لا تحج؟
فقال : النفقة.
قالت : يرزقك الله.
قال : ونفقتكم؟
قالت : يرزقنا الله.
قال : لكن الأمر إلى أمك.
ذهبت البنت لتذكر أمها..
وفي النهاية قالت له الأم والأبناء : اذهب إلى الحج وسيرزقنا الله.
فترك لهم نفقة 3 أيام ، وذهب هو إلى الحج وليس معه ما يكفيه من المال ، فكان يمشي خلف القافلة ،
وفي أول الطريق لسعت عقرب رئيس القافلة ، فسألوا من يقرأ عليه ويداويه ، فوجدوا حاتم ، فقرأ عليه فعافاه الله من ساعته.
فقال رئيس القافلة : نفقة الذهاب والإياب عليّ.
فقال : اللهم هذا تدبيرك لي فأرني تدبيرك لأهل بيتي.
مرت الأيام الثلاثة ، وانتهت النفقة عند الأبناء ، وبدأ الجوع يقرص عليهم ، فبدؤوا بلوم البنت ، والبنت تضحك!
فقالوا : ما يضحكك والجوع يوشك أن يقضي علينا؟!
فقالت : أبونا هذا رزاق أم آكل رزق؟
فقالوا : آكل رزق ؛ وإنما الرزاق هو الله.
فقالت : ذهب آكل الرزق وبقي الرزاق.
وهي تكلمهم وإذا بالباب يقرع ،
فقالوا : من بالباب؟
فقال الطارق : إن أمير المؤمنين يستسقيكم.
فملأت القربة بالماء ، وشرب الخليفة فوجد حلاوة بالماء لم يعهدها!
فقال : من أين أتيتم بالماء؟
قالوا : من بيت حاتم.
فقال : نادوه لأجازيه
فقالوا : هو في الحج.
فخلع أمير المؤمنين منطقه-وهي حزام من القماش الفاخر المرصع بالجواهر- ، وقال : هذه لهم.
ثم قال : من كان له عليّ يد-بمعنى«من يحبني»-
فخلع كل الوزراء والتجار منطقهم لهم ،
فتكومت المناطق فاشتراها أحد التجار بمال ملأ البيت ذهباً يكفيهم حتى الموت ، وأعاد المناطق إليهم .
فاشتروا الطعام وهم يضحكون فبكت البنت!
فقالت لها الأم : أمرك عجيب يا ابنتي ؛ كنا نبكي من الجوع وأنت تضحكين ، أما وقد فرج الله علينا فمالك تبكين؟!
قالت البنت : هذا المخلوق الذي لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا «الخليفة» نظر إلينا نظرة عطف أغنتنا إلى الموت ، فكيف بمالك الملك!
إنها الثقة بالله . إنها الثقة بالرزاق ذو القوة المتين. إنها قوة الإيمان وقوة التوكل على الله .فسبحان الله أين نحن من ذلك .
حين اختارك الله لطريق هدايته ليس لأنك مميز أو لطاعةٍ منك ، بل هي رحمة منه شملتك ، قد ينزعها منك في أي لحظة،
لذلك لا تغتر بعملك ولا بعبادتك ولا تنظر باستصغار لمن ضل عن سبيله فلولا رحمة الله بك لكنت مكانه..
شارك القصه جزاك الله خيرا رجاء الدعاء ربنا يفرج كرب كل مكروب ونحن منهم اللهم امين



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
قديم 24-02-16, 03:43 AM   رقم المشاركة : [ 30 ]
nmk نهر الوفاء
Female
nmk نهر الوفاء متواجد حالياً
الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
My SMS
• اللهم اني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى •
أخباري
كلما ضاقت بي الدنيا..بحثت عن طفل يبكي..فرسمت بسمة على شفتيه..فعاد قلبي ينبض..لذا لم أمت بعد! اللهم إنك وحدك تعلم ما بي..فلا تكلني إلى نفسي..وأرح قلبي وأنزل سكينة على روحي..يا رب
My Mood
مستمتعة
 
 

افتراضي رد: قصص من هنا وهناك




انا بنت وحيده علي اولاد .تخرجت من الجامعه من سبعه سنين وعاطله اقضي وقتي مع بناتي الصغار وامي وابوي .اروح لامي وابوي يوميا بحكم انهم ساكنين في نفس الشارع .اراد الله وتم تعييني في الجنوب في شهر ذو القعده 1436 واخذت امي وابوي معايا لان اخواني يشتغلون بعيد عن مكه .رحنا وكانو مبسوطين من وظيفتي ويدعون لي .بعد ثلاث شهور نزلت رواتبي وفرحنا وقلت لهم وين تبون امشيكم ابغا اسعدكم دام اني حيه وما ابخل عليكم
قالت امي ودينا مصر اخوك هناك نتمشا سوا ونشوف لابوك دكتور عظام زين .لان ابوي مقعد من 3 سنين قلت ابشرو وقبل احجز رحت اعلم المديره عشان تحسب لي خمسه ايام اضطراري .وقالت طيب وقلت بسافر امشي امي وابوي مصر انتشر الخبر والكل عرف اني مسافره مع اهلي لمصر وكانت امي فرحانه حبيبتي طبعا انا اي احد يسال ليه مسافره اقول بمشي امي وابوي الله يخليهم لي والله ان بعضهم حسيت في عيونهم الغيره والحسد بس ما توقعت الامور توصل للي وصلت له .سافرنا يوم الخميس الظهر وصلنا مصر علي العصر ورب الكعبه من يوم وصلنا وانا دمعتي ما وقفت
امي حبيبتي تشتكي من بطنها وكل شوي حالها يتدهور استفراغ واسهال ودوخه من الليل الخميس لين الجمعه الظهر وهي تتعب اكثر والسكر وصل 600 .علما ان امي طيبه مافيها شي ونشيطه بس معاها سكر وضغط ومنتظمين.يوم شفتها تعبت كذا وديتها المستشفى قالوا لازم تدخل العنايه المركزه لان السكر مرتفعه وكمان التحاليل تبين انه في تسمم في الدم الكلي وقفت والكبد واشياء وراء بعض لاحول ولاقوة الا بالله .دخلت العنايه اتضح في التصاق في الامعاء ايش السبب لانعلم وهي ما اكلت شي بمصر علي اكلها في الطياره ومويه فقط .قررو عمليه عاجله قلت برجع السعوديه قالوا لازم اخلاء طبي ووضعها محرج قررو بسرعه .اجرت العمليه السبت الصباح شق طولي في البطن وطلعت تعبانه وعلي اجهزت تنفس صناعي لمدة اسبوعين ووضعها كما هو فقط الكلى اشتغلت ..ابوي في الشقه شايل همها وخايف عليها اسبوعين في مصر امي في العنايه وابوي الاسبوع الاخير تعب علينا وجبنا دكاتره له وقدر الله يتعب اكثر وانا بين نارين امي التعبانه وابوي التعبان ويوم السبت الظهر يموت ابوي الله يرحمه حبيبي قبل يموت بكم ساعه يسالني عن امي
واقله طيبه وهي الله عالم بحالها مات حبيبي لا انبسط ولا اخذ من راتبي ريال
كلمنا السفاره وخلصنا الاجراءات وتم نقل الجثمان الي جده ومن جده لمكه لدفن واخذ العزاء ونرجع انا واخوي لامي حبيبتي .مات السبت الظهر والرحله للسعوديه اخر الليل .زرنا امي وكانت جدا تعبانه دخلت وقلبي محروق وينزف دم ضحكت وسلمت عليها وقلت حبيبتي لا تفقديني انا واخوي بنروح السعوديه ارفع اجازه من العمل ونجلس شهر شهرين لين تتعافين وامشيكم انتي وابوي ولا تخافين كلنا بخير وابوي معاه حرمت اخوي وهي تهتم فيه وبتزورك يومين ونرجع .اشرت بيدها مع السلامه ضميتها وشميت رقبتها وسلمت علي كل جسمها ورجلها وقلت لها سامحيني ماودي اتركك بس مضطره .وقلت لها اذكري الله كثير وطلعنا من العنايه المركزه وجهزت اغراضي واخذت بناتي ورجعنا مكه ابوي راح معي طيب ورجع في صندوق .دفناه الاحد الظهر وتم العزاء اول يوم اتصل علي حرمت اخوي انشدها عن امي تقول طيبه .يوم الاثنين الظهر كلمتها .وقالت امك مررره تعبانه قلت حطي الجوال عند اذنها قلت لها يا يمه الله يخليك لي ويجعل يومي قبل يومك سامحيني يا قلبي ياعيوني ما تقدر تتكلم
ودخلت الحرم ودعيت ودعيت ودعيت امشي وامسك الحريم اقلهم ابوي مات ادعو له وامي في العنايه المركزه ادعو لها رجعت البيت بعد العصر لقيت وجوه خالات غير وبناتهم قلت كيف امي سكتو قلت لبنت خالتي كيف امي في شي جديد قالت الله يصبرك ويعوضك انا لله وانا اليه راجعون .ومايحتاج اكمل قصتي رجعت امي مكه في صندوق مثل ابوي .العزاء متواصل سته ايام .اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خير منها .كتب قصتي وطلبت نشرها لسبب واحد العين حق وامي وابوي ماتو بسبب عين وحسبي الله ونعم الوكيل .الله يصبرني .دعواتكم لامي وابوي .اسال الله ان يتقبل امي شهيده ..
تخيلو الآن قدمت اعتذار من الوظيفه العين حق اختمو اعجابكم بقول ماشاءالله
قصه حقيقه قريبة وحده من صحباتي
��الله يعين العالم ما تخاف الله



من مواضيع  »  nmk نهر الوفاء
  رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم و وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 11:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات نهر الوفاء 2010 - 2011